تفاصيل الأزمة الإنسانية الحادة في سوريا بسبب الجيش الحر وجبهة النصرة
YouTube facebook YouTube
  من نحن       إتصل بنا       إتفاقية الإستخدام
التفاصيل

تفاصيل الأزمة الإنسانية الحادة في سوريا بسبب الجيش الحر وجبهة النصرة

  • التاريخ 26 ديسمبر 2012 - 18:21
  • التصنيف أخبار مهمة
  • المشاهدات 1148

الأزمة السورية

خاص الخبر برس: 

بحسب المعلومات الواردة للخبر برس والتحقيقات التي قمنا بها على الأرض تبين وبشكل قطعي قيام مايسمى بالجيش الحر وجبهة النصرة بالتسبب بأزمة خانقة في المناطق التي يسيطر عليها وفي المناطق التي ليست تحت نطاق سيطرته فبعد الحصار الخانق التي تعرضت له محافظة الحسكة والرقة وصلت اسعار المواد الاساسية الى اسعار جنونية حيث يقوم مايسمى بالجيش الحر بالسطو على قوافل الامدادات من محروقات ومواد غذائية اساسية والمتجهة لمناطق مثل الجزيرة السورية أو حلب وقيامه بتوزيعها مجاناً في مناطق مثل دير الزور وتل ابيض بالرقة ويباع القسم الاكبر من هذه المواد الى التجار الاتراك بأسعار زهيدة جداً وقيامه كذلك بضرب أنابيب النفط المتجهة الى الداخل السوري وسرقة النفط الخام وبيع البرميل بـ 20 دولار فقط وكذلك قاموا بتعليم المواطنين في المناطق الحدودية مع العراق على طرق تكرير النفط مما أدى الى وقوع انفجارت شبه يومية تودي بحياة العشرات اسبوعياً ولم ينتهي الأمر هنا بل بحسب ما شاهده مندوبي الخبر برس في المناطق فقد توجه الكثير من كتائب مايسمى بالجيش الحر الى السلب والنهب على الطرق الواصلة بين المحافظات فعلى الطريق الواصل بين الحسكة ودير الزور قام عدد من مسلحي المعارضة بالسطو على باص ولم يكتفو بسرقة الاموال والامتعة بل قاموا بتعرية المواطنين ذكوراً وإناثاً بحسب احد الركاب الذين التيقيناهم.

هذه الحوادث التي ذكرناها اصبحت تحدث بشكل يومي ومع اعطاء الغطاء الشرعي من قبل مايسمى بالجيش الحر للصوص والمجرمين ازدادت نسبة السرقات بشكل حاد، وقام المواطنين في كثير من القرى والمدن بتسيير دوريات شعبية لحراسة بيوت المدنيين وإنشاء لجان شعبية لتوزيع ما يصل من الطحين للمواطنين بشكل متساوي بعد توقف الافران عن العمل نتيجة نقص المازوت ولم تكن المشافي العامة والخاصة بمنأى عن نتائج هذه التصرفات فبعض الأجهزة لم يتم تشغيلها منذ اسابيع لعدم توفر طاقة الكهرباء التي اصبحت عملة نادرة في بعض المناطق.

مقالات خاصة
من الصحف
حالة الطقس
   website security
بوصلة