إكتشاف أهم آلة تنصّت إسرائيلي في جزيرة أرواد السورية
YouTube facebook YouTube
  من نحن       إتصل بنا       إتفاقية الإستخدام
التفاصيل

إكتشاف أهم آلة تنصّت إسرائيلي في جزيرة أرواد السورية

  • التاريخ 26 مارس 2013 - 08:11
  • التصنيف أخبار مهمة
  • المشاهدات 3219

الة تجسس اسرائيليةتبيّن بعد إكتشاف جهاز إلكتروني للتنصت موضوع في جزيرة أرواد السورية أنه كان يتلقى كل المكالمات مقابل الشاطئ السوري والشاطئ اللبناني والتركي، لكنه كان مركّز على قسمين قسم لبنان وقسم سوريا، وكانت إسرائيل تلتقط كل الإتصالات التي تجرى في لبنان بنسبة مئة في المئة من الشاطئ إلى الجهات، وتأخذ 80% من إتصالات البقاع. وكان الجهاز موصولاً بجهاز إرسال إلى إسرائيل حيث هناك غرفة عمليات تتابع لحظة بلحظة المكالمات عبر جهاز كمبيوتر يحدد الأحداث والشخص صاحب الصوت، من خلال تقنية تسجيل الأصوات في التصريحات والمقابلات التلفزيونية، ووضع قياسات الذبذبات الصوتية في الكمبيوتر، الذي ما إن يتكلم الشخص على الخط ويتحدث بكلمتين يكون الجهاز قد حدد هويته ومع من يتكلم، إضافة إلى رقم الخط والرقم المتسلسل عند الشركة للخط.

وقد بقي هذا الجهاز 8 سنوات ويعمل مع تبديله كل سنة تقريباً ليزداد قوةً. وكان هناك ثمانية عملاء للمرصاد، هم يركّبوا الآلة وتلتقي بهم البحرية الإسرائيلية في عرض البحر وتدفع عشرة الآف دولار شهرياً للعميل، إلى أن إستطاعت البحرية السورية أثناء مرور إحدى البوارج التابعة لها من إلتقاط نوع من البث، وقد تم متابعة هذا البث لكنّ التقنيّة العالية كانت تنقطع وتعود فتجري الإستعاذة عنها في التنصت في جزيرة أرواد عن أي جهاز أو خط إتصال، إلى أن تمّ إكتشاف الآلة الخطيرة، وهذه الآلة موجودة الآن في أميركا وإسرائيل فقط، وهي من صنع أميركي وتابعة لوكالة الناسا الفضائية، وتتابع الإتصالات والمعلومات لتحصل عليها أميركا وإسرائيل سويّاً.

ولدى إسرائيل أرشيف من إتصالات الضباط اللبنانيّين والوزراء والنواب في كل لبنان إضافةً إلى رجال الأعمال والتّجار، وكذلك الأمر بالنسبة إلى سوريا..وتحتفظ إسرائيل بأرشيف ضخم فيه كل إتصالات الثماني سنوات الماضية.

* المصدر: الديار

من الصحف
حالة الطقس
   website security
بوصلة